الرئيسية السيرة الذاتية أخبار فتاوى مقالات كتب أبحاث مؤتمرات صور صوتيات ومرئيات

نحو مجتمع آمن مستقر .. من أخلاق الهجرة

تاريخ الإضافة : 24/09/2017
نحو مجتمع آمن مستقر .. من أخلاق الهجرة

تمثل الهجرة النبوية نقطة فاصلة في تاريخ الإسلام وأهله، وعنوانًا مميزًا للأمة المحمدية، كشف الله فيها الكروب وأزال أنواع العذاب وألوان الفتنة والاضطهاد، فكانت فتحًا عظيمًا لدعوة الإسلام الخالدة حتى تعم الأرجاء وتبلغ الآفاق، فيخرج بهدايتها الناسُ طواعيةً واختيارًا من الظلمات إلى النور.

لقد أغلق أهل مكة المكرمة بإحكام كل الأبواب الممكنة أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمام انتشار دعوة الإسلام على مدى ثلاث عشرة سنة، مع توالي الأوقات الحرجة والأزمات الشديدة والمواقف القاسية عليه صلى الله عليه وسلم وعلى من معه وهم أفراد قليلون؛ افتتانًا لهم عن دينهم وإكراهًا لهم لتغيير اختياراتهم، فمنهم من فُتن من شدة البلاء، وكثيرٌ منهم عصمه الله تعالى، ورغم هذا العذاب الأليم ثبت صلى الله عليه وسلم على المبدأ مبلغًا رسالة ربه صابرًا شجاعًا صادقًا، غير ملتفت -ترفعًا ومقابلة بالإحسان لا كبرًا- إلى أحوالهم السيئة وأخلاقهم الفاسدة.

إنهم رغم معاندتهم إياه وإظهار عداوتهم له ولمن اتبعه كانوا يلقبونه صلى الله عليه وسلم بالصادق الأمين، لِمَا شاهدوا عليه من سمات الصدق ومظاهر الأمانة في كل شأنه، وقد نطق بذلك أحدهم وشهد على رؤوس الأشهاد، فهذا أبو سفيان بن حرب يعدد صفاته أمام هرقل ملك الروم حين سأله عن "ماذا يأمركم؟"، فقال: "إنه يأمرنا بالصلاة، والصدق، والعفاف، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة"، فقال هرقل: "وهذه صفة نبي" (صحيح البخاري/ 2681).

وتبرز هذه المواقف والأحدث للنبي صلى الله عليه وسلم لتجسِّد خلقا كريما من أعلى مكارم الأخلاق، خاصة في موقف الهجرة النبوية الذي يتجلى فيه خُلُق الأمانة بارزًا في جميع أحداثها تحت معانيه الواسعة، فلم يُفْشِ صلى الله عليه وسلم لهم سرًّا ولم يهتك لهم عِرضًا ولم يضع لهم وديعة صغرت أو كبرت، ثمينة كانت أو رخيصة، بل إنه في هذه الأحوال القاسية ترك حِبَّه الإمام علي رضي الله عنه نائمًا في فراشه ليلة الهجرة حتى يرد الودائع لأصحابها.

كما تقتضي الأمانة حب الوطن وتشمله بمعانيها السامية، حيث ضرورة حمايته عقلًا وشرعًا وعرفًا مع حسن التلطف مع الأهل والأحباب، والحنين إليه، والوفاء بحقه، وحفظ ثرواته وموارده، والدفاع عنه ضد من تسول له نفسه التعرض له بسوء؛ وقد وردت جملة هذه المعاني في موقف جليل من مواقف الهجرة الشريفة؛ وذلك حين خروجه صلى الله عليه وسلم من وطنه (مكة المكرمة) وحاله مُعلَّقٌ به، فإنه وقف على حدودها ناظرًا تجاهها بعين الـمُحِب مخاطبًا إياها حين وداعها بعاطفة مفعمة بالحنين الإنساني وبالحب الإيماني قائلا: «ما أطيبك من بلد، وأحبك إليَّ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك» (سنن الترمذي/ 3926).

إن هذا لدرسٌ جليلٌ في حب الأوطان تؤكده الهجرةُ النبويةُ ومواقفُها، وفيه بيانٌ حكيمٌ يرسم الأُطُرَ العامة للعلاقة مع الأوطان وأهلها، خاصة إن وجد خلاف مهما كانت درجته ووصلت حدته، ولذلك قالوا: (حب الأوطان من الإيمان)، وبهذا الموقف الحاسم تهدم المرتكزات الفكرية والحركية لأولئك النفر الذين يسعون إلى نزع هذه الغريزة عن الإنسان بجعل الوطن “حفنة من التراب” لا قيمة لها، تغييبًا للأجيال وإبعادًا للناس عن جزء مهم من شعورهم الإنساني الذي يحملهم على حب أوطانهم والدفاع عن بلادهم، وأنَّى لهم أن يضادوا هذه الفطرة!

وبذلك تحمل الهجرة في طياتها دروسًا جليلةً يجمعها ترسيخ خلق الأمانة وتثبيت سماته وتدعيم معانيه التي تشير بجملتها إلى أصٍل ينبغي أن تقوم عليه العلاقات التي يصنعها الناس بعضهم مع بعض، حيث تبادل الثقة والمحافظة على حقوق الآخر وأداء الواجبات تجاهه، مع التواصي المستمر للمسلم بالثبات على القيم والاستمساك بالمُثُل على كل حال سواء في السلم أو في الحرب، في السراء أو في الضراء على درجة واحدة، فالغاية تقرر الوسيلة لا تبررها.

*****************

جريدة الأهرام عدد الجمعة بتاريخ 1 محرم 1439هـ الموافق 22 سبتمبر 2017م السنة 142 العدد 47772

http://www.ahram.org.eg/NewsQ/614557.aspx

جميع الحقوق محفوظة - موقع الدكتور شوقي علام