الرئيسية السيرة الذاتية أخبار فتاوى مقالات كتب أبحاث مؤتمرات صور صوتيات ومرئيات

مؤتمر الأمانة العامة وريادة الدولة المصرية

تاريخ الإضافة : 06/08/2021
Print
مؤتمر الأمانة العامة وريادة الدولة المصرية

بدايةً أُعرب عن تقديري الكبير لفخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية على رعايته للمؤتمر السادس للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، ودعمه الكامل لمساره وما ينتج عنه من مبادرات وتوصيات ومشروعات، وعلى استقباله الودود لوفد العلماء المشاركين بالمؤتمر، وترحيبه الصادق بهذه النخبة الفاضلة من كبار العلماء والمفتين والوزراء في مختلف أنحاء العالم.
وهي خطوة كريمة من سيادته تأتي في سياق ترسيخ الريادة المصرية، وأهمية دورها خاصة مع حجم التمثيل الكبير للوفود من مختلف دول العالم، وتنوع خلفيات العلماء والباحثين ومشاربهم، بالإضافة إلى جدية الحوار وانفتاحه حول أهمية دور مؤسسات وهيئات الإفتاء في نشر الوسطية والاعتدال، وتجديد الخطاب الإفتائي، وبذل مزيد من الاهتمام بزيادة الوعي الديني والثقافي الصحيح، وتحقيق الاستقرار المجتمعي، مع أهمية مواكبة العصر الرقمي.
ولا شك أنها محاور مهمة تسهم بشكل فعال في تنمية هذه المجتمعات ورقيها وتحصينها أمام التحديات العصيبة التي تواجهها؛ اقتداء بخطى المصلحين في سلوكهم بمجتمعاتهم سبيل العدل والصلاح اللذين هما سبب كل خير وعمران، حيث جاء على لسان نبي الله شعيب عليه السلام: ﴿إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ﴾ [هود: 88].
لقد تلقت دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة وعلماؤها حول العالم هذا النداء الحكيم بالاهتمام البالغ الذي يُحَوِّله إلى خطط وبرامج عمل، وهو أمر يبرهن على صدق العهد وكامل الوفاء في تحمل المسئولية الضخمة التي يتحملها علماء الأمة أمام الله وأمام الناس.
وقد سبق أن تم تدشين محرك بحث الفتاوى الإلكتروني وقاعدة بياناته انطلاقًا من رؤية القيادة المصرية بأهمية التحول الرقمي وتوطين التكنولوجيا لسرعة تنفيذ رؤية مصر 2030م للتنمية المستدامة.
كما تم خلال هذا المؤتمر السادس إطلاق عدد من المبادرات والمخرجات العلمية المهمة، وقد بلغت (20) مبادرة، و(30) منتجًا علميًّا، بما يسهم في إحداث نقلة نوعية في سياق التحول الرقمي داخل المؤسسات الإفتائية وتفعيله في ظل تطوير آليات التعاون والتكامل بينها، ومن أبرز هذه المبادرات: إعلان وثيقة "التعاون والتكامل الإفتائي"، ووضع تصور لبرنامج "سلام" الأكاديمي، وهو أول برنامج أكاديمي من نوعه في العالم يُتيح المعرفة بتاريخ الجماعات المتطرفة وأهم مصادر التطرف، وكذلك الإعداد لإنشاء "الذاكرة الرصدية والمكتبة الإلكترونية لدراسات التطرف"، وهي ذاكرة رقمية متطورة تصدر بعدة لغات وتضم كافة إصدارات التنظيمات التكفيرية والإرهابية المرئية والمقروءة والسمعية، وكذلك كافة الدراسات والكتب والأبحاث والتقارير المتعلقة بظاهرة التطرف والإرهاب.
وفي هذا السياق تأتي أهمية إطلاق التطبيق الإلكتروني العالمي للفتاوى (FatwaPro) باللغتين (الإنجليزية والفرنسية) الذي يهدف إلى ضبط الخطاب الإفتائي وتوفير الفتاوى والأحكام الشرعيَّة فيما يهم المسلم في هذه المجتمعات، مع الرد على الشبهات الشائعة والأفكار المغلوطة لحماية هذه المجتمعات من الأفكار المتطرفة والمنحرفة، بما يحقق تنمية الوعي من الجانب الديني والاجتماعي والنفسي للمسلم في المجتمعات الغربية بشكل يُـمكِّنه من مواجهة مختلف التحديات والمشكلات وبما يساعد على الاندماج الصحيح معها.
كما حثَّت الأمانة دُورَ الفتوى وهيئاتِها ومؤسساتِها على الاستفادةِ مِنَ الوسائلِ التكنولوجيةِ الحديثةِ وتطبيقاتها الذكية، مع التأكيد على أهمية بناء الملكات العلمية والرقمية للمتصدرين للفتوى وضرورة تعاون المؤسسات المختلفة في هذا الشأن؛ بل أوصت بإنشاء وحدة مخصَّصَة للتحول الرقمي من أجل تقديم الدعم الرقمي لمؤسسات الفتوى سواء من خلال الموارد البشرية المحترفة أو بتوفير المادة اللازمة مع التحسين المستمر للآليات والبرامج الإلكترونية المتعلقة بالفتوى والإفتاء ومتابعة المستجدات العالمية في هذا الشأن والاستفادة بها.
وتعكف دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة حاليًا على تنفيذ ما أسفر عنه مؤتمرها العالمي السادس من نتائج وتوصيات ومشروعات علمية وعملية على أرض الواقع وجعله حقائق ملموسة، من خلال معالجة واقعية واعية للإجراءات والأدوات، ووضع جداول زمنية محددة حتى يسهل تحقيق ذلك، واللهَ تعالى نسألُ التوفيق والسداد والمعونة والإمداد.


****
الجمعة 27 ذي الحجة 1442هــ الموافق 6 أغسطس 2021م.
 

جميع الحقوق محفوظة - موقع الدكتور شوقي علام