الرئيسية السيرة الذاتية أخبار فتاوى مقالات كتب أبحاث مؤتمرات صور صوتيات ومرئيات

الفكر المتطرف .. المنطلقات والأسباب - مفهوم الجاهلية

تاريخ الإضافة : 19/07/2017
الفكر المتطرف .. المنطلقات والأسباب - مفهوم الجاهلية

تعدّى غلوُّ أهل التطرف كلَّ الحدود حتى وصلوا إلى الاعتقاد بأن المسلمين -من غيرهم- قد قطعوا صِلَاتهم بهذا الدين الخالد، وأن أهل العصر قد رجعوا جميعًا إلى عصور الجاهلية الأولى حيث ينتهي -في التحقيق- تاريخها ببعثته صلى الله عليه وسلم، بما فيها من معاني الانحلال الأخلاقي والاضطراب القيمي.

وقد بلور سيد قطب هذه الفكرة وطورها دلالةً وأبعادًا، واستثمر منها أحكامًا بعيدة عن مقررات الإسلام وواقع المسلمين؛ فقال: نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام أو أظلم، كل ما حولنا جاهلية، تصورات الناس وعقائدهم، عاداتهم وتقاليدهم، موارد ثقافتهم، فنونهم وآدابهم، شرائعهم وقوانينهم؛ حتى الكثير مما نحسبه ثقافةً إسلاميةً ومراجع إسلاميةً وفلسفةً إسلاميةً وتفكيرًا إسلاميًّا.. هو كذلك من صنع هذه الجاهلية. انتهى من (معالم في الطريق، دار الشروق- بيروت، 1993م، ص: 100).

وبهذا النسج المحكم بالشبهات المكشوفة انطلق أهل التطرف في ترسيخ الخصام والانعزال في نفوس أفرادهم والمخترقين منهم عن آبائهم وأهليهم وبني أوطانهم تحت أوصافٍ ما أنزل الله بها من سلطان كالمجتمع الجاهلي، والتقاليد الجاهلية، والقيادات الجاهلية.

وبذلك فقدْ تطور مفهوم الجاهلية تطورًا خطيرًا في الدلالة والأبعاد حتى أصبحت الأمة ومساجدها ومدارس العلم فيها ليس من الإسلام في شيء! إذن فما العمل إذا كان حال الأمة بهذه الصورة السوداء الكئيبة وذلك الواقع بهذا الظلام؟ لقد اتبع أهل الغلو والتطرف في تقرير معالم هذا الصدام المصطنع والمحتوم في الوقت نفسه خطواتٍ منحرفةً كان لها بالغ الأثر والانعكاسات الخطيرة على دين الإسلام الحنيف وصورته النقية وحياة المسلمين الآمنة وحضارة بلادهم الخالدة، وفي تأطير ملامح ذلك يقول سيد قطب: "ما أحوج الداعين إلى الإسلام اليوم إلى هذه البراءة -الكاملة- وهذه المفاصلة -التامة- وهذا الحسم -السريع-، ما أحوجهم إلى الشعور بأنهم ينشئون الإسلام من جديد في بيئة جاهلية منحرفة، وفي أناس سبق لهم أن عرفوا العقيدة، ثم طال عليهم الأمد فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ"، وأنه ليس هناك أنصاف حلول، ولا التقاء في منتصف الطريق، ولا إصلاح عيوب، ولا ترقيع مناهج، إنما هي الدعوة إلى الإسلام كالدعوة إليه أول ما كانت. انتهى من (ظلال القرآن، دار الشروق، 6/ 3996).

ويُمَثِّل هذا الطرح الخبيث بوصف المجتمعات المسلمة بالجاهلية طريقًا سهلًا لنشر أفكار التشدد ومناهج التطرف ودوافع الإرهاب، فضلًا عن حمل أتباع هذه الجماعات على تكفير الأمة تحت غطاء خادع يسمى إحياء الدين، والمحافظة على هوية الإسلام، ولا يخفى عدم اتساقه من أي وجه مع مقررات الإسلام التي فيها عصمة مجموع هذه الأمة الممتدة عبر القرون من الخطأ والانحراف عن منهاج رسولها صلى الله عليه وسلم القويم، وفى ذلك قال صلى الله عليه وسلم: «سألت الله عز وجل ألَّا يجمع أمتي على ضلالة فأعطانيها».

إن وصف الأمة خاصة في عصرها الحاضر بالجاهلية وإطلاق مقولة الكفر على عمومها والانعزال عن مجتمعاتها وتكوين مجتمعات ذات مرجعيات موازية لها، بل ومحاربة أهلها وسفك دمائهم وهتك أمنهم واستحلال أعراضهم ونهب أموالهم- لهو الضلال المبين والتحريف الواضح للشرع وحضارة الإسلام وتاريخ المسلمين، فقد أسبل الشرع وصف الإسلام بيقين على المسلم بمجرد نطق كلمتي الشهادة وعصم بها دمه وعرضه وماله، لا يضره بعد ذلك وقوع أي معصية أو ذنب ما لم يُنقض هذا اليقين بيقين معاكس له، وهو الشرك بالله تعالى.

فأنَّى لهذه العقول المغلقة والقلوب الغُلْف والأهواء المنحرفة أن تنظر إلى واقع المجتمعات المسلمة الذي فيه المآذن مرفوعة، والقرآن يتلى، والسنة النبوية مروية ومشروحة، والأحكام مفصلة، والقواعد والأصول مقررة، والمناهج مرسومة، وطبقات العلماء النجباء متواترة، ومعاهد العلم عامرة، والقضاء مستقر محكم ومبرم، والجيوش قادرة منتصرة، وإلا فليخبرونا كيف وصل إلينا وإليهم الإسلام؟!

************

جريدة الأهرام عدد الجمعة بتاريخ 20 شوال 1438هـ الموافق 14 يوليو 2017م السنة 141 العدد 47695

الرابط: http://www.ahram.org.eg/NewsQ/603867.aspx

جميع الحقوق محفوظة - موقع الدكتور شوقي علام