الرئيسية السيرة الذاتية أخبار فتاوى مقالات كتب أبحاث مؤتمرات صور صوتيات ومرئيات

مفتي الجمهورية للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها: القرارات الوقائية بسبب "كورونا" تؤلم القلب في رمضان ولكن المسلم يتعبد لله بقلبه وروحه لا يحجزه إغلاق مسجد ولا تعطيل جماعات

تاريخ الإضافة : 24/04/2020
Print
مفتي الجمهورية للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها: القرارات الوقائية بسبب

هنأ فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي -رئيس الجمهورية- والشعب المصري وجميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات.

وقال فضيلة المفتي: "إن شهر رمضان المبارك قد حل علينا هذا العام في ظل ظروف استثنائية صعبة، وهي انتشار فيروس (كوفيد 19) المعروف بـ "كورونا"، مما جعل حكومات العالم تتخذ إجراءات احترازية صعبة وافق عليها وأقرها جميع علماء المسلمين والهيئات الدينية الرسمية ودور الإفتاء وهيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف وكذلك علماء الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، كان منها إغلاق المساجد وتعليق الجُمع والجماعات، ومنها تعليق صلاة التراويح والدروس والتجمعات الدينية المباركة التي اعتاد المسلمون أن يعيشوا من خلالها أجواء ونفحات شهر رمضان الكريم".

وأشار فضيلته إلى أن ما حدث كان بقدر الله وأمره، والمسلم يرضى دائمًا عما قدر الله تعالى وأمر، وأنه حدث في تاريخ المسلمين والعالم حوادث وأوبئة عطلت حركة الحياة وبعض الشعائر ومنها الحج إلى بيت الله الحرام.

وقال فضيلته: "لا شك أن هذه الإجراءات منها ما يؤلم القلب ويحزنه وخاصة في شهر رمضان الكريم الذي تهفو قلوب العباد فيه إلى بيوت الله تعالى بلهفة وحب وشوق، ولكن نحن نعلم أنه لا يوجد في تاريخ المسلمين مصاب أعظم وأجلُّ من وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك فالشريعة باقية والإسلام باق، والمسلمون ماضون على العهد الذي تركهم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمسلم يتعبد إلى الله تعالى بقلبه وروحه لا يحجزه عن ذلك إغلاق مسجد ولا تعطيل جماعات".

ودعا -مفتي الجمهورية، ورئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- جميع المسلمين إلى ضرورة الالتزام بالقرارات والإجراءات الاحترازية التي أصدرتها الحكومات من أجل المحافظة على صحة الإنسان وسلامته، مشددًا على أن الالتزام بهذه التعليمات واجب شرعًا.

كما حث المسلمين جميعًا على المحافظة على العبادات من الفرائض والنوافل والسنن وقيام الليل والدعاء والصدقة وقراءة القرآن الكريم والتعاون على البر والتقوى وبذل المعروف للمسلم وغير المسلم، عملًا بقول الله تعالى: (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له).

وقال فضيلته: "لنعلم جميعًا أن رحمة الله واسعة وفضله كبير، وأنه سبحانه يعطي الأجر الكبير على العمل اليسير، فلنتوجه إليه بقلوبنا وأعمالنا ولنرفع أكف الضراعة له سبحانه أن يرفع عنا وعن العالم كله الوباء والبلاء وأن يرحمنا برحمته الواسعة، وأن يعيد على الأمة الإسلامية وعلى العالم بأسره شهر رمضان المعظم بالخير واليمن والبركات".

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص الدعاء إلى الله عز وجل أن يجعل هذا الشكر الكريم شهر خير وبركة وأمان وسلام على الأمتين العربية والإسلامية والناس جميعًا، وأن يرفع عن البلاد والعباد الوباء والبلاء والكرب.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية              24-4-2020م

جميع الحقوق محفوظة - موقع الدكتور شوقي علام