الرئيسية السيرة الذاتية أخبار فتاوى مقالات كتب أبحاث مؤتمرات صور صوتيات ومرئيات

مفتي الجمهورية في برنامج "مع المفتي" على "قناة الناس": - الرباط القوي والميثاق الغليظ للزواج يستعصي أن تنال منه الأزمات الحياتية والصعوبات الزوجية

تاريخ الإضافة : 29/09/2018
مفتي الجمهورية في برنامج

قال فضيلة أ.د. شوقي علام مفتي الجمهورية: "إن وصف القرآن الكريم لعقد الزواج بالميثاق الغليظ يضعنا جميعًا أفرادا وجماعات ومؤسسات وأسرة أمام مسئولياتنا في إيجاد الأدوات والإجراءات التي تحقق هذا الوصف الدقيق".

جاء ذلك في الحوار الأسبوعي من حلقة برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" الذي يقدِّمه الإعلامي شريف فؤاد، مضيفًا فضيلته: "وكأن القرآن الكريم يقول لنا إذا أحسنّا في أن نصل إلى هذا العقد بهذا الوصف الذي وصفه به القرآن بإجراءاتنا العديدة سنكون أمام رباط قوي وميثاق غليظ يستعصي أن تنال منه الأزمات الحياتية والصعوبات الزوجية".

وأضاف فضيلته: أن الأساس في تكوين الأسرة هو حُسْن الاختيار وهو الضمان الحقيقي للنجاح في الحياة الزوجية، كما تدل التجربة الإنسانية على ذلك.

وعن اهتمام الشرع بحسن الاختيار لفت مفتي الجمهورية النظر إلى أن الشرع الحنيف قد حرص كل الحرص لأجل تحقيق مقاصد العقد الشرعية؛ حيث أَوْلَى مسألة اختيار كل من الخاطِـبَيْن للآخر عناية خاصة، فأمر بالبحث عن أخلاق كلٍّ منهما والمبادئ المستقرة في أسرتيهما.

وعن معيار اختيار أحد الطرفين للآخر قال فضيلة المفتي: "ففي جانب المرأة أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببواعث الناس عادة على الإقدام على الزواج، محفزًا المقبلين على هذا الأمر أن يكون الدين – بمعنى الأخلاق والتربية الحسنة – مطمح أمرهم فيما يأخذون ويتركون؛ إذ الزواج شأن يدوم أمره وتزداد أهميته، وذلك في قوله: ((تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين، تربت يداك)) (متفقٌ عليه)، و"تربت يداك" كلمة جارية على ألسنة العرب يقصدون بها التحفيز وإثارة الكوامن نحو فعل الصالح للإنسان".

وأردف بقوله: "وفي هذا إشارة قوية لضرورة تواجد صفات الأصالة والقيم والمبادئ المعبّر عنها بالدين، ولا مانع من امتزاجها بغيرها، ولكن لا يمكن بحال الاستغناء عن الدين والقيم".

وشدد مفتي الجمهورية على أن المال والجمال والحسب صفات مرغوب فيها لدى بعض الناس لكنها قد تتغير ولا تدوم، وهذا يحدث كثيرًا، كما تدل عليه التجربة والواقع المشهود، أما الأصالة والقيم فلا تتغير ولا تتبدل إلا نادرًا، ومن ثم فهي أجدر وأولى بالبحث عنها.

وبالنسبة لمعيار اختيار الرجل قال فضيلته: "إن النبي صلى الله عليه وسلم قد أرشد النساء وأولياءهن إلى أساس اختيار الأزواج على أساس الخُلق والدين بقوله: "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض، وفساد عريض".

ونبّه مفتي الجمهورية إلى أنه لا يوجد فصل بين علوم الشريعة والعلوم الأخرى كعلم الاجتماع والنفس والفلسفة والاقتصاد وغيرها، فقد استفاد الفقهاء قديمًا وحديثًا من هذه العلوم، بل وأبدعوا فيها انطلاقًا من العلوم الشرعية ورغبة في إفادة المسلمين، كالعلامة ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع، والفيلسوف والفقيه الإسلامي العلامة ابن رشد.

وشدد فضيلته على أهمية الاستعانة بالمتخصصين في هذه العلوم، كما فعلت دار الإفتاء المصرية في دورات المقبلين على الزواج، والتي تم إنشاؤها في سنة 2014م، محققة نجاحًا باهرًا وما زالت بفضل الله؛ لأنها تتبنى تفعيل ثقافة الحقوق الزوجية، وثقافة الفضل بين الزوجين مصداقًا لقوله تعالى: {وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} [البقرة: 237].

وختم فضيلة المفتي حواره بمطالبته بأن تعمم هذه الدورات المؤهلة للمقبلين على الزواج في ربوع الجمهورية لحماية وتثقيف الأسرة، كما ناشد صنَّاع الدراما بأن يقوموا بدورهم في حماية الأسرة بتقديم الأعمال الدرامية التي تحث على الأخلاق والقيم والفضيلة، وتقديم أعمال تحل المشكلات الأسرية ولا تكتفي بالطرح والتوصيف فقط.

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية 29-9-2018م

جميع الحقوق محفوظة - موقع الدكتور شوقي علام